ذكرت تقارير صحافية أن محكمة جنايات "ساوث وارك كراون" البريطانية طلبت القبض على سوزان ثابت وابنها جمال مبارك، فور عودتهما إلى بريطانيا، لمحاكمتهما بتهمة الحصول على 70 مليون جنيه إسترليني أموالاً غير شرعية بالمشاركة مع 4 خبراء بريطانيين.
وكشفت صحيفة "روز اليوسف" اليوم الخميس أن الحكم صدر عن المحكمة يوم الثلاثاء 31 يناير/ كانون الثاني 2012 بمعاقبة الخبراء الاستشاريين البريطانيين الأربعة بالحبس لمدد تتراوح بين عام وعشرين عامًا، بالإضافة إلي منعهم من العمل كمهندسين لمدة 10 أعوام سواء داخل بريطانيا أو خارجها، لقيام سوزان ثابت ونجلها جمال مبارك ببيع أسرار تخص حقول البترول المصرية بالمشاركة معهم.
وأثبتت المحكمة البريطانية أن الخبراء البريطانيين الأربعة بالمشاركة مع سوزان مبارك ونجلها قد حققوا 70 مليون جنيه إسترليني أرباحًا غير شرعية، في الفترة من يناير 2001 إلى أغسطس 2009.
وأرجعت المحكمة البريطانية تأخرها في نظر القضية إلى وجود مبارك في الحكم في مصر، وأنه لو تم نظر هذه القضية في عهده لأضيرت المصالح البريطانية.
يذكر أن الخبراء الأربعة البريطانيين الذين أدانتهم المحكمة البريطانية كانوا يعملون بالشركات البريطانية التي تقوم بالتنقيب عن البترول في مصر، اللافت أن المحكمة البريطانية عاقبت المتهمين إضافة إلى السجن بالمنع من العمل كمهندسين لمدة 10 أعوام سواء داخل بريطانيا أو خارجها.

وأوضحت المحكمة البريطانية أن تعذُّر محاكمة كل من سوزان ونجلها جمال في هذه القضية يرجع لعدم تمكن المحكمة من استدعائهم إلى بريطانيا.





See More: بريطانيا تطلب القبض على سوزان وجمال مبارك لبيع أسرار تخص حقول البترول المصرية